جاء في المبادئ الاساسية في تطبيق أحكام قانون الطفل السوداني لسنة 2004م أن تتكفل الدولة برعاية وحماية الاطفال وتعمل على تهيئة الظروف المناسبة لتنشيئتهم التنشيئة الصحيحة من كافة النواحي في إطار من الحرية والكرامة الانسانية والقيم الروحية و الاجتماعية حتى تكون مصالح الطفل ومصالحه الفضلى الاولوية في كافة القرارات او الاجراءات المتعلقة بالطفولة او الاسرة او البيئة أيا كانت الجهة التي تصدرها او تباشرها

مشاهد من الواقع..... كل هذا يتعارض مع واقع شريحة معتبرة من مجتمع اطفال السودان الذين يتكبدون الصعاب في سبيل الحصول على لقمة عيش ملطخة بالعرق والذل والمهانة .. فنرى الاطفال يتجولون بين زحمة المرور بالشوارع الرئسية ومداخل الكباري يسوقون المناديل والحلوى وقصب السكر .. معرضين ارواحهم للهلاك واجسادهم للاصابات وفي الاسواق لا يوجد اكثر من عمالة الاطفال في كل ضروب البيع والشراء .., وفي اطراف المدينة نجد حضور قوي للاطفال في مجال نقل عربات الكارو ... هذا غير ان كثير من الكماسرة حافلات نقل الركاب هم اطفال بالقانون... ولكن السؤل الذي يفرض نفسه هل يتعامل المشغل و المجتمع مع الطفل العامل وفق ما شرع قانون الطفل السوداني ؟ كم فرد من المجتمع قد سمعوا بهذا القانون ويعي ما ذا تنص مواده ؟ وما هي الجهات المناط إبلاغ المجتمع وتوعيته بهذا القانون ؟ الطفل والخطر...... حظر قانون الطفل السوداني لسنة2004م إستخدام الاطفال في بعض الاعمال غير المشروعة او في التجارة غير الشرعية .. هكذا حدثنا الاستاذ ياسر سليم مدير معهد حقوق الطفل السوداني , واضاف كما يحرم استغلال الطفل واستخدامه في النزاعات المسلحة , وليس هذا الحظر لاطفال بمواصفات اجتماعية واقتصادية معينة بل لكل الاطفال حتى للفقراء واطفال الشوارع ومجهوليي الابويين , الذين يسهل استغلالهم من قبل ذوي الضمائر الميتة . ما ذا بعد ؟ وعن ساعات عمل الطفل نص قانون الطفل السوداني بأن لا يجوز ان تزيد ساعات العمل اليومي للطفل عن الست ساعات .. تتخللها فترة او اكثر للراحة لا تقل في مجموعها عن ساعة, بحيث لا يمكث الطفل بمكان العمل فترة تزيد عن السبع ساعات ولكن!! ماذا نقول لمن يشغل الطفل بورشته منذ الصباح الباكر الى بعد غروب الشمس؟ كيف نوعي الاب او الام الذين يقضي طفلهم كل نهاره على متن عربة كارو يجرها حمار .. عندما يتحدث مع غيره من البشر يقول له ( حو .. هيش) ما هكذا! اكدت الدكتور عمر حياتي الناشط في حقوق الانسان .. على ان قانون الطفل السوداني نص على انه لايجوز تشغيل الطفل العامل ساعات عمل اضافية , او تشغيله ايام الراحه ,الاسبوعية او العطلات الرسمية , وفي كل الاحوال لا يجوز تشغيل الاطفال ليلآ فيما بين الساعة الثامنة مساء و السابعة صباحآ , واضاف بأن القانون يلزم صاحب العمل , يسلم الطفل مستحقاته المالية المبرئة للذمة , كما يجب على صاحب العمل ان لايكلف الطفل بأي عمل الا بعد تدريبه بما يتفق مع العمل ودرجة استيعاب الطفل له , ومن ثم وضعه تحت مراقبة اشخاص اكفاء حتى لا يتعرض الطفل للخطر ولكن ... مالى ارى الواقع منافي لما ينبقي ان يكون ؟